تعليم . مهن . أناقة . صور. ثقافة . أفلام . بطاقات . حاسوب . أنترنت . تكنولوجيا.
الرئيسيةمكتبة الصورمركز التحميل*بحـثالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 وفاة نلسون مانديلا الزعيم الأسود الذي قاد جنوب إفريقيا نحو الإستقلال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محب الخير
قائد السفينة
قائد السفينة


عدد المساهمات عدد المساهمات : 4193
الموقع http://massail.forum.st/

مُساهمةموضوع: وفاة نلسون مانديلا الزعيم الأسود الذي قاد جنوب إفريقيا نحو الإستقلال   الثلاثاء 11 يونيو 2013, 07:16









زنقة 20 . وكالات


توفي اليوم الاثنين الزعيم الجنوب الافريقي "نلسون مانديلا" بعد صراع مع
المرض حسب ما نقل موقع جنوب أفريقي بالانجليزية فيما لم تعلن عائلته أو
السلطات الجنوب إفريقية النبأ رسميا، حيث نقل أول أمس السبت للمستشفى قبل
أن يلفظ أنفاسه هناك حسب نفس المصادر عن سن يناهز الـ94 عاماً.


روليهلالا 'نيلسون' مانديلا (ولد 18 يوليو 1918) هو الرئيس الأسبق
لجمهورية جنوب إفريقيا وأحد أبرز المناضلين و المقاومين لسياسة التمييز
العنصري التي كانت متبعة في جنوب إفريقيا. طفولته وصباه ولد نيلسون
روليلالا مانديلا في منطقة ترانسكاي في أفريقيا الجنوبية ( 18 تموز - يوليو
1918). وكان والده رئيس قبيلة، وقد توفي و نيلسون لا يزال صغيرا، إلا انه
انتخب مكان والده، وبدأ إعداده لتولي المنصب.


تلقى دروسه الابتدائية في مدرسة داخلية عام 1930، ثم بدأ الإعداد لنيل
البكالوريوس من جامعة فورت هار. ولكنه فصل من الجامعة، مع رفيقه اوليفر
تامبو، عام 1940 بتهمة الاشتراك في إضراب طلابي.و من المعروف إن مانديلا
عاش فترة دراسية مضطربة و تنقل بين العديد من الجامعات و لقد تابع مانديلا
الدراسة بالمراسلة من مدينة جوهانسبورغ، وحصل على الإجازة ثم التحق بجامعة
ويتواتر ساند لدراسة الحقوق. كانت جنوب أفريقيا في تلك الفترة خاضعة لحكم
يقوم على التمييز العنصري الشامل، إذ لم يكن يحق للسود الانتخاب ولا
المشاركة في الحياة السياسية أو إدارة شؤون البلاد. بل أكثر من ذلك كان يحق
لحكومة الأقلية البيضاء أن تجردهم من ممتلكاتهم أو أن تنقلهم من مقاطعة
إلى أخرى، مع كل ما يعني ذلك لشعب (معظمه قبلي) من انتهاك للمقدسات وحرمان
من حق العيش على ارض الآباء والأجداد والى جانب الأهل وأبناء النسب
الواحد.gano النشاط السياسي بدأ مانديلا في المعارضة السياسية لنظام الحكم
في جنوب إفريقيا الذي كان بيد الأقلية البيضاء، ذلك أن الحكم كان ينكر
الحقوق السياسية والإجتماعية والإقتصادية للأغلبية السوداء في جنوب
إفريقيا. في 1942 إنضم مانديلا إلى == المجلس == الإفريقي القومي، الذي كان
يدعو للدفاع عن حقوق الأغلبية السوداء في جنوب إفريقيا.


وفي عام 1948، أنتصر الحزب القومي في الإنتخابات العامة، وكان لهذا
الحزب ،الذي يحكم من قبل البيض في جنوب إفريقيا، خطط وسياسات عنصرية، منها
سياسات الفصل العنصري ،وإدخال تشريعات عنصرية في مؤسسات الدولة. وفي تلك
الفترة أصبح مانديلا قائدا لحملات المعارضة والمقاومة. و كان في البداية
يدعو للمقاومة الغير مسلحة ضد سياسات التمييز العنصري. لكن بعد إطلاق النار
على متظاهرين عزل في عام 1960، وإقرار قوانين تحضر الجماعات المضادة
للعنصرية، قرر مانديلا وزعماء المجلس الإفريقي القومي فتح باب المقاومة
المسلحة. اعتقاله وسجنه في عام 1961 أصبح مانديلا رئيسا للجناح العسكري
للمجلس الإفريقي القومي. وفي اغسطس 1962 أعتقل مانديلا وحكم عليه لمدة 5
سنوات بتهمة السفر الغير قانوني، والتدبير للإضراب. وفي عام 1964 حكم عليه
مرة أخرى بتهمة التخطيط لعمل مسلح، وحكم عليه بالسجن مدى الحياة. خلال
سنوات سجنه السبعة وعشرين، أصبح النداء بتحرير مانديلا من السجن رمزا لرفض
سياسة التمييز العنصري. وفي 10 يونيو 1980 تم نشر رسالة إستطاع مانديلا
إرسالها للمجلس الإفريقي القومي قال فيها: "إتحدوا! وجهزوا! وحاربوا! إذ ما
بين سندان التحرك الشعبي، ومطرقة المقاومة المسلحة، سنسحق الفصل العنصري"
في عام 1985 عرض على مانديلا إطلاق السراح مقابل إعلان وقف المقاومة
المسلحة،الا أنه رفض العرض .


و بقي في السجن حتى 11 فبراير 1990 عندما أثمرت مثابرة المجلس الإفريقي
القومي، والضغوطات الدولة عن إطلاق سراحه بأمر من رئيس الجمهورية فريدريك
دكلارك الذي أعلن أيقاف الحظر الذي كان مفروضا على المجلس الإفريقي . وقد
حصل نيلسون مانديلا مع الرئيس فريدريك دكلارك في عام 1993 على جائزة نوبل
للسلام. رئاسة المجلس الإفريقي ورئاسة جنوب إفريقيا شغل مانديلا منصب
رئاسة المجلس الإفريقي (من يونيو 1991- إلى ديسمبر 1997)، وأصبح أول رئيس
أسود لجنوب إفريقيا (من مايو 1994- إلى يونيو 1999). وخلال فترة حكمه شهدت
جنوب إفريقيا إنتقالا كبيرا من حكم الأقلية إلى حكم الأغلبية. و لكن ذلك لم
يمنع البعض من انتقاد فترة حكمه لعدم اتخاذ سياسات صارمة لمكافحة الـايدز
من جانب ، و لعلاقاته المتينة من جانب آخر بزعماء دول منتقدين في الغرب مثل
معمر القذافي و فيدل كاسترو. تقاعده بعد تقاعده في 1999 تابع مانديلا
تحركه مع الجمعيات والحركات المنادية بحقوق الإنسان حول العالم. وتلقى عددا
كبيرا من الميداليات والتكريمات من رؤساء وزعماء دول العالم.


و كان له كذلك عدد من الأراء المثيرة للجدل في الغرب مثل أراءه في
القضية الفلسطينية ومعارضته للسياسات الخارجية للرئيس الأمريكي جورج بوش،
وغيرها. في يونيو 2004 قرر نيلسون مانديلا ذو الـ 85 عاما التقاعد و ترك
الحياة العامة، ذلك أن صحته أصبحت لا تسمح بالتحرك والإنتقال، كما أنه فضل
أن يقضي ما تبقى من عمرة بين عائلته. في 2005 اختارته الأمم المتحدة سفيرا
للنوايا قالوا عنه و يقول عنه أحد كتاب سيرته" لقد عاش مانديلا في غابة
السياسة خمسين سنة، وكان له نصيبه من الضعف الإنساني، وفيه العناد
والكبرياء والبساطة والسذاجة والاندفاع والتصور، ووراء سلطته وقيادته
الأخلاقيتين كان يخفي دائماً سياسياً متكاملاً وقد ارتكزت منجزاته العظيمة
على براعته واتقانه السياسة بمعانيها العريضة الواسعة، وعلى فهمه كيف تحرك
ويقنع الناس بتغيير مواقفهم ونهجهم فهو عازم دائماً على أن يتولى القيادة
من خطها الأمامي، شأن غاندي أو تشرشل، من خلال ضربه المثل بنفسه، ومن خلال
حضوره، فقد تعلم في وقت مبكر كيف يبني صورته وكيف يفهمها وعلى هذا فقد غدت
قصة حياة مانديلا مركزية بالنسبة إلى قصة شعبه".


وقد قال الصحفي البريطاني عادل درويش في هذه المناسبة "إن تمثال نيلسون
مانديلا محاط بتماثيل من صنعوا التاريخ ومن صنعوا الديمقراطية ، أمثال
إبراهام لينكون، أوليفر كرومويل وونستون تربما يكون نيلسون مانديلا أشهر
السجناء السياسيين الذين عرفهم العالم في القرن الماضى، لكنه بلا منازع هو
أحد الرموز الساطعة في أفريقيا، وسيبقى عملاقا، وتبرز سيرته وقدرات العطاء
البشري والأفريقي بالذات في خلق العظماء، ليس من أجل أنفسهم، بل من أجل
شعوبهم وقارتهم التي كان ينظر إليها لقرون طويلة على أنها مزرعة خلفية
ومنجم بخس للقوى الاستعمارية الغربية.شرتشل وغيرهم من العظماء". كما قال
البريطاني مايكل وايت الصحفي في صحيفة الغارديان "إنه محبوب جداً فى
بريطانيا ، قضى في السجن مدة طويلة جداً وشاع ذلك بين الجماهير العريضة
التى تعاطفت معه".


وتابع وايت قائلاً "إن رئيسة الوزراء السابقة مارغريت تاتشر كانت تعتبره
إرهابياً حتى نهاية فترة حكمها تقريباً وكان هذا من أخطائها العديدة. وإن
من أهم السمات التى تميز مانديلا أنه شخصية كارزمية حكيمة وكريمة، عانى
كثيراً، وانتصر على أعدائه ولكنه لم ينتقم منهم ، سياسي محنك ولكنه يتصرف
كمواطن عادي بسيط". وأصبح إسم مانديلا وسيبقى رمزاً لكل الشعوب الحرة التي
تبغي الديمقراطية وترنو للسلام والإستقلال دون إستخدام العنف بل بواسطة
الحوار والتصارح والمصالحة والتسامح، وما يزال مانديلا رغم تقدمه بالعمر
دؤوباً على العمل الخيري والتطوعي من أجل نشر قيم السلام والمحبة بين شعوب
الأرض .


من فضلك ألصق هذا الكود في المكان الذي تريد أن تضع فيه مركز التحميل








عدد مشاهدات هذا الموضوع هو
عداد الصور
مرة
عدد مشاهدات جميع مواضيع الموقع
مجموع الصور
مرة
عدد مشاهدات جميع صفحات الموقع
جميع الصفحات
مرة


.........................................................................
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

وفاة نلسون مانديلا الزعيم الأسود الذي قاد جنوب إفريقيا نحو الإستقلال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التكوين المهني الإلكتروني :: الفئة الثقافية :: -=₪۩۞۩₪=- مسائل الإخبارية -=₪۩۞۩₪=- :: الأخبار الطبية و الإجتماعية-
جميع الصفحات
© phpBB | انشاء منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | الحصول على مدونة مجانية